Posted on

لون الخزامى لتلطيف الديكور الداخلى


تشتمل الألوان التي يُرجّح أنّها ستسود في العام المقبل ، على لون الخزامى (اللافندر) المرغوب؛ سواء تعلّق الأمر بموضة الملابس أو التصميم الداخلي. وفي حين يدرج البعض لون الخزامى تحت فئة تدرّجات الأرجواني، يلاحظ أن لون نبتة اللافندر العطريّة قائم بذاته، إذ هو كثير الظلال، الفاتحة والمتوسّطة والداكنة، وأن اللون المذكور يرتبط بالنظافة، خصوصًا أن الخزامى يُستخدم في صنع مستحضرات التجميل والمنظّفات، كما يتصل بالحنين إلى الماضي وبفصل الربيع وبالأنوثة وبالشباب، كما بالرومانسيّة، ما يشرح توظيف اللون في ديكورات الأعراس. لنبات اللافندر خصائص علاجية، لذا يُعبّر اللون عن الهدوء والاسترخاء.

أفكار في الديكور يلوّنها “اللافندر”

من الجذّاب إقران لون الخزامى في غرفة النوم بعنصر مشغول من مادة طبيعيّة
لا يعني توظيف لون الخزامى في التصميم الداخلي، جعل اللون يسود في الفراغ المعماري، بل تكفي لمسات منه لصنع الفارق، مع الإشارة إلى أن لون الخزامى الرقيق يقوم بالتخفيف من حدّة الألوان الداكنة العائدة للأثاث. في الآتي، أفكار في الديكور لاستخدام لون اللافندر، مع الإشارة إلى أن اللون يتلاءم مع النمط البوهيمي المستعاد أخيرًا في عالم التصميم الداخلي: كرسي جانبي منجّد بالمخمل المصبوغ بلون الخزامى (الصورة من amazon.com)
1 اختيار اللون لتنجيد مقعد جانبي، في غرفة الجلوس، بالانسجام مع ديكورات المساحة الملوّنة بالأبيض والأزرق.
2 طلاء سقف غرفة النوم بطلاء بلون اللافندر، في إطار تحقيق لمسات غير تقليديّة في الديكور، أو اختيار اللون لمفرش السرير.
3 استخدام الأنسجة المصبوغة بلون الخزامى، لتنجيد الوسائد أو خياطة الستائر، الأمر الكفيل بتحويل أي مساحة إلى ملاذ هادئ وجذاب، بصورة فوريّة.
4 طلاء جدران الحمّام، لإشاعة شعور مريح.
5 إقران الغرفة التي يحلّ اللون المذكور فيها، بعنصر واحد مشغول من مواد طبيعية (الجلد أو الخشب…)، مثل: كرسي أو خزانة، ليقوم لون الخزامى بـ”تبريد” الخامة الطبيعيّة الدافئة. “بوفيه” يحمل لون الخزامى الرقيق، مع تفاصيل بالذهبي (الصورة من موقع trendesignbook.com)

الانسجام اللوني في الديكور

سجّادة مؤطرة ومنقوشة باللون الأبيض، على خلفيّة بلون اللافندر (الصورة من موقع wayfair.com)
تشتمل الألوان الأخرى التي تتماشى مع “اللافندر”، على الألوان الترابيّة، مثل: الذهبي الدافئ ما يحيل إلى الجوّ الصيفي المنعش (مع التخفيف من وقع المشهد عن طريق اللون الكريمي أو الأبيض أو الأسمر)، والأخضر الزيتوني ما يبث شعورًا حالمًا وإيجابيًّا، وبنّي الشوكولاتة ما يفخّم إطلالة الديكور، فلون الخزامى يخفّف من تدرجات الألوان الترابية. ينسجم الأصفر الفاتح (غير المشبّع)، بدوره، مع لون الخزامى، كما يفعل الوردي أو الرمادي.